الشركاء الإعلاميين

يدعو برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) باعتباره شبكة التنمية العالمية التابعة للامم المتحدة، إلى التغيير وربط البلدان بالمعرفة والخبرة والموارد للمساعدة على بناء حياة أفضل للناس. تنتشر المنظمة بمكاتبها في 166 بلداً، ونعمل مع هذه البلدان على إيجاد حلول خاصة بهم لمجابهة تحديات التنمية العالمية والوطنية. تعتمد هذه البلدان في تطوير القدرات المحلية على برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومجموعتنا الواسعة التي تضم العديد من الشركاء.

ستيت اوف جرين علامة تجارية خضراء رسمية للدنمارك، تجمع كافة المؤسسات الرائدة في حقل الطاقة والمناخ والمياه والبيئة، وتعزز العلاقات مع الفئات المعنية العالمية المهتمة بالاستفادة من التجربة الدانمركية. ستيت اوف جرين هي بوابتك لمعرفة المزيد عن الخطط الطموحة الدانماركية والحلول المبتكرة التي تعتبر ضرورية لتحقيق ذلك.

آر20 هو اتحاد شركاء تقوده حكومات إقليمية بهدف تعزيز وتنفيذ مشاريع صممت لتوفير الفوائد الاقتصادية والبيئية المحلية المتمثلة فى تقليل استهلاك الطاقة وانبعاثات غازات الاحتباس الحرارى؛ وتوفير اقتصاديات محلية قوية، وتحسين الصحة العامة، وإتاحة وظائف خضراء جديدة. ويمكن لمثل هذه المبادرات المحلية أن تسهم فى ان يحقق العالم أهدافنا البيئية والاقتصادية العالمية المشتركة.

لجنة التخطيط الإنمائي هى منظمة دولية غير ربحية تقدم النظام العالمي الوحيد للشركات والمدن لقياس وكشف وإدارة وتبادل المعلومات البيئية الحيوية. تعمل لجنة التخطيط الإنمائي مع قوى السوق إضافة إلى 722 مؤسسة استثمارية بأصول بقيمة 87 تريليون دولار، لتحفيز الشركات للكشف عن تأثيراتها على البيئة والموارد الطبيعية واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد منها.

منظمة شراكة الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (REEEP) هي منظمة دولية غير ربحية تقوم على دفع الأسواق الخاصة بالطاقة النظيفة في البلدان النامية. وفي هذا السياق، نعمل على دفع عمليات ربط التمويل بالمشاريع، والممارسة بالمعرفة والمعرفة بالسياسة. تستخدم منظمة شراكة الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة REEEP تمويل المانحين لدعم مجموعة من المشاريع الواعدة التي تحقق الحصول على الطاقة وتكافح تغير المناخ، وتعمل في الغالب على جذب التمويل من القطاع الخاص. كما تراقب منظمة شراكة الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة REEEP وتقيّم المشاريع من خلال سياساتها والبيئات المالية والتجارية الخاصة بها لتبصر الفرص الممكنة وتحديد العوائق المحتملة. وتغذي المنظمة المشاريع والاستثمارات والإطار العملي للسياسة بهذه المعرفة من أجل الاستمرار في تطوير أسواق الطاقة النظيفة.

تسعى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة لإحداث تأثير في عالم الطاقة المتجددة من خلال الحفاظ على موقف واضح ومستقل، وتوفير مجموعة خدمات اعتمادية متفهمة تعزز من تلك الخدمات والأنشطة المقدمة مسبقاً من قبل مجتمع الطاقة المتجددة وتعمل على جمع الخدمات والأنشطة غير المتسقة السائدة حالياً حول محور مركزي واحد. يتسم المجتمع الدولي للطاقة المتجددة بضخامته وتنوع موارده وتطوره السريع. لا تسعى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة إلى تكرار ما يفعله الآخرون، بل تكثف جهودها للخروج عن نطاق المعتاد، ووضع وتطوير آفاق جديدة للتعاون والتعاضد وتسهيل الحوار وتبادل المعلومات ومشاركة أفضل الممارسات. وتتمثل العناصر الرئيسية للجهود التي تبذلها الوكالة في التعاون على الأصعدة العالمية والإقليمية والوطنية، وتبادل المعرفة، وتمكين السياسات وتعزيز القدرات، فضلاً عن تشجيع الاستثمار والتقنيات والابتكار. وتضع الوكالة نفسها كمنصة للتعاون الشامل بين الجميع، حيث يمكن الفئات المعنية تقديم مساهمة إيجابية في تحقيق الأهداف المشتركة. ومن ثم يكون هذا التعاون وتلك الشراكات هي الدعائم الأساسية لعمل الوكالة الدولية للطاقة المتجددة.

تعتبر غرفة التجارة الدولية (ICC) أكبر منظمات الأعمال الأكثر تمثيلاً في كافة أرجاء العالم، وتضم شبكتها العالمية أكثر من 6 ملايين شركة وغرفة تجارية وجمعيات أعمال على إمتداد أكثر من 130 دولة، مع مصالح تمتد لتشمل كل قطاع من قطاعات المؤسسات الخاصة. وتعمل شبكة عالمية من اللجان الوطنية على إبلاغ الأمانة العامة لغرفة التجارة الدولية في باريس بأولويات العمل الوطني والإقليمي. كما هناك أكثر من 2000 خبير من الشركات الأعضاء في غرفة التجارة الدولية يعملون على صياغة مواقف غرفة التجارة الدولية حول قضايا محددة في الأعمال. كما تغذي غرفة التجارة الدولية بآرائها في قضايا الأعمال الدولية العديد من المؤسسات الدولية مثل الأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية ومجموعة الـ 20 والعديد من الهيئات الحكومية الدولية الأخرى على الصعيدين العالمي والإقليمي.

تم إنشاء مركز دبي المتميز لضبط الكربون (DCCE) للاستفادة من السوق النامية في مجال التحول إلى اقتصاد منخفض الكربون، والاقتصاد الأخضر على وجه التحديد عبر توطيد المعرفة. ويقوم المركز بتصميم وإعداد تدابير للحد من ظاهرة غازات الدفيئة، وذلك باستخدام الكربون باعتباره القاسم المشترك لجميع الأنشطة التجارية في جميع الصناعات. من خلال السعي لاستغلال أفضل الممارسات والمقارنات المعايرية العالمية، يسهل المركز نقل المعرفة لعملائنا والفئات المعنية والشركاء والمساهمين والقادة. ويعد نقل المعرفة هذا جزء رئيسي من مهام المركز، حيث يعتمد نهج تدريب المدربين. يعمل مركز دبي المتميز لضبط الكربون مع العديد من الجهات، فمن جهة، مع القطاع العام والفئات المعنية من خلال تقديم المشورة بشأن الاستراتيجية الصحيحة، ومن جهة أخرى مع مؤسسات القطاع الخاص، حول كيفية الالتزام بهذه التشريعات أو تلك التي ستأتي في المستقبل عن طريق الحد من بصمتها الكربونية وأثرها الشامل على البيئة.

جمعية الإمارات للحياة البرية (EWS) ومقرها في دولة الإمارات العربية المتحدة، هي جمعية بيئية غير ربحية، أنشئت تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، ورئيس مجلس إدارة هيئة البيئة-أبو ظبي. فمنذ تأسيسها، تعمل جمعية الإمارات للحياة البرية بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة، وتعتبر إحدى أكبر وأكثر الجمعيات المستقلة في العالم التى تتسم بإحترامها الشديد للحفاظ على البيئة. منذ إنشائها في عام 2001، باشرت جمعية الحياة البرية بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة عملها بالعديد من المبادرات الثقافية والتعليمية والتوعوية وفي مجال السياسات، إضافة إلى مبادرات علمية للحفاظ على التنوع البيولوجي، ومعالجة تغير المناخ وتقليل الأثر الإيكولوجي.

رابطة صناعة الطاقة الشمسية في الشرق الأوسط (ميزيا) هي منظمة غير حكومية وغير ربحية تعمل في مجال الطاقة الشمسية، وترتكز مهمتنا في توفير الطاقة الشمسية لجميع الفئات المعنية في القطاعين العام والخاص، للمساعدة على نمو استهلاك الطاقة الشمسية في مختلف أنحاء الشرق الأوسط. تهدف أنشطتنا المعلنة الى زيادة الوعي بأهمية تطبيقات الطاقة الشمسية في المنطقة، وتعزيز الصناعة المحلية للطاقة الشمسية، وتسهيل فرص ممارسة الأعمال لأعضائنا.

مجلس الإمارات للأبنية الخضراء، هيئة غير ربحية تأسست في 2006 بهدف المضى قدما لتعزيز مبادئ المباني الخضراء التي تساعد على حماية البيئة والتنمية المستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة. منذ بداية مجلس الإمارات للأبنية الخضراء في عام 2006، طرأ تغيير كبير في المواقف والمطالب ذات الصلة بالبيئة العمرانية المستدامة. نشعر بالتفاؤل من خلال تنفيذ سياسات ولوائح الأبنية الخضراء، ومن خلال اعتماد نظم تصنيف ثابتة وزيادة تبادل المعرفة والمعلومات المتوفرة في البيئات والمجمعات العمرانية. كجزء من هذا التطور، يواصل مجلس الإمارات للأبنية الخضراء في التطور كهيئة، واستعرض مجلس الإدارة واللجان ذات الصلة في 2009 رؤيتها ومهمتها لعكس حاجات ومطالب أعضاءنا على أفضل نحو ممكن.

من أجل تعزيز تنمية المعارف وبناء القدرات داخل المجتمع الإماراتي، طور المجلس مجموعة واسعة من الفعاليات التعليمية التقنية وغير التقنية المتصلة بالاستدامة، إضافة إلى مفهوم المباني الخضراء. وقد صممت هذه الأنشطة بهدف توفير معلومات مفيدة وتثقيف المنتديات والمنابر لبناء النهج والتقنيات والخدمات الخضراء.

أمير قادة مجموعة شركات ويلز، يجمع قادة رجال الأعمال في المملكة المتحدة الرئيسية، والاتحاد الأوروبي، والشركات العالمية الذين يعتقدون أن هناك حاجة ملحة لوضع سياسات جديدة وطويلة من أجل معالجة تغيرات المناخ

مجموعة الإمارات للبيئة (EEG) هي مجموعة عمل احترافية مكرسة لحماية البيئة من خلال وسائل التعليم وبرامج العمل وإشراك المجتمع المحلي. منظمتنا مفتوحة للرجال والنساء من جميع الجنسيات. ومما يشجع EEG بنشاط وبدعم من الجهات الحكومية المحلية والاتحادية المعنية. وهذه هي أول منظمة غير حكومية بيئية في العالم حائزة ل ISO 14001 والمنظمة الوحيدة من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة المعتمدة في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر (UNCCD) وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة(UNEP). وهي من الدول الموقعة على الميثاق العالمي للأمم المتحدة وتستظيف أمانة الشبكة العالمية المحلية لميثاق لدول الخليج منذ 2008-2014. EEG هي أيضا عضو في الاتحاد الدولي لحفظ وحماية الطبيعة (IUCN)، وعضوا في شبكة الحفاظ على البيئة العالمية ومنظمات المجتمع المدني. تركز EEG على مشاريع تعليمية للشباب، وبرامج إدارة النفايات المختلفة والتي تلبي حاجة جميع شرائح المجتمع مع التركيز بشكل خاص على قطاع الشركات فضلا عن مختلف برامج التوعية المجتمعية الاستدامة الأخرى. EEG تعزز الممارسات التجارية المسؤولة للشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي. وتعقد أيضا عدة أنشطة لتنمية القدرات خلال العام، يحضرها مجموعة من الشركات. EEG تنظم مجانا للمجتمع محاضرات شهرية حول البيئة وموضوعات التنمية ذات الصلة، وتبني الوعي بين المجتمع من خلال أخبارهاالإلكترونية حول البيئية كل شهر. كما تنشر المجموعة مجلة نصف سنوية تسمى المهملات الورقية والتي توزع إجمالا 20،000 نسخة. تتكون عضوية EEG من مجموعة أعضاء من الشركات والمؤسسات الأكاديمية، ووكالات حكومية وأفراد

كلين هي المنظمة العنقودية الرائدة والخضراء في الدنمارك مع أكثر من ١٧٠ عضوا في قطاع التكنولوجيا النظيفة بأكمله. ونحن على منصة محايدة سياسيا وتقنيا مع الشركات المحلية والأجنبية ومؤسسات المعرفة والسلطات العامة وفي تبادل المعارف والدخول بشراكات جديدة. يحدث هذا عبر الحدود الصناعية وكذلك عبر القطاعين العام والخاص. نحن نسمي هذا "الحلزون الثلاثي" المنظمة العنقودية. ونحن نركب موجة التحول الأخضر لخلق النمو والابتكار وزيادة التحولات في الشركات الدنمركية. أعضائنا يطورون ويصدرون التقنيات والحلول المتكاملة للصناعات الخضراء

الحكومات المحلية من أجل الاستدامة هي من الجمعيات الرائدة في العالم للمدن والحكومات المحلية المتخصصة في التنمية المستدامة. وإنها حركة قوية ل ١٢- ميغا مدينة، و ١٠٠ مدينة - عريقة ومناطق حضرية، و ٤٥٠مدينة كبيرة وكذلك ٤٥٠، من البلدات المتوسطة الحجم ومدن في ٤٨ بلدا. تعزز المنظمة دعمها للإستدامة العالمية وللإجراءات المحلية من أجل مدن مستدامة، ومرنة، وذات كفاءة في استخدام الموارد الحيوية المتنوعة، ولخفض نسب الكربون

أيوا هو صوت صناعة طاقة الرياح، وتعمل بنشاط في أوروبا والعالم على تعزيز طاقة الرياح. ولها أكثر من ٦٠٠ عضو ينشطون في أكثر من ٥٠ بلدا، مما يجعل أيوا أكبر وأقوى شبكة طاقة الرياح في العالم

الاتحاد إسكو هو دبي سوبر إسكو (خدمة شركة الطاقة)، تهدف إلى جعل بيئة دبي مبنية بشكل مثالي ولتكون نمذجا رائدا في مجال كفاءة استخدام الطاقة. والتي تمكن سوق التعاقد لأداء الطاقة في دبي من تطوير مشاريع ذات كفاءة في استخدام الطاقة والتي تستهدف أكثر من ٣٠،٠٠٠ مبنى.

مركز البيئة للمدن العربية (ECAT) هو مركز البحث العلمي الذي يتعامل مع القضايا البيئية المتعلقة بالمدن العربية والموارد الطبيعية والتنمية المستدامة. ويتبع ECAT منظمة المدن العربية (ATO) وتستضيفه بلدية دبي، ويعمل تحت مظلة مدير عام بلدية دبي رئيسا لمجلس الأمناء و 13 ممثلين عن المدن الأعضاء ل ATO. وهو مركز متخصص في تقديم خدمات التوعية والبحوث في المجالات البيئية المختلفة وخصوصا تنظيم المؤتمرات والمعارض البيئية، والبرامج التدريبية وورش العمل بالإضافة إلى إصدار مجلة بيئة المدن الألكترونية ومجلة لليانعين. ECAT تعمل على تشجيع التعاون والعمل المشترك بين الوكالات والمنظمات البيئية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، بالإضافة إلى التبادل المعرفي ونقل المعارف لأفضل الممارسات البيئية بين المدن العربية. ECAT يعمل في جميع مدن العربية ومقره يقع في دبي.